علاج صفار الأطفال حديثي الولادة

بواسطه روضة إبراهيم | الخميس , 22 مارس 2018 ,11:02 ص

علاج صفار الأطفال حديثي الولادة


صفار الأطفال حديثي الولادة، هو ظاهرة شائعة تحدث في الأيام الأولى للطفل، وهي تحدث بنسبة كبيرة تتراوح من 50 إلى 80 بالمئة، لذا فهو يعتبر مرض منتشر ولكنه ليس خطيرًا، وهو مرض يحدث بسبب زيادة مادة البليروبين في الأسبوع الأول من الولادة، وينتج عنه حدوث إصفرار في جلد الطفل، ومن خلال السطور التالية نستعرض لكم أسباب مرض صفار الأطفال وأعراضه وطرق علاجه ومخاطر ارتفاع نسبة الصفار.

أسباب مرض صفار الأطفال:

هناك العديد من الأسباب لمرض صفار الأطفال:

- الطفل المولود من أم مريضة سكر، يكون أكثر عرضة للإصابة بمرض صفار الأطفال.

- عدم نضج خلايا الكبد عند الطفل حديث الولادة، فلا يتمكن من إزالة البيليروبين من الدم، وهو العنصر الذي يتسبب في تلوين جلد الطفل باللون الأصفر بسبب ترسبه تحت الجلد، كما يؤدي إلى تلوين بياض العين إلى اللون الأصفر أيضًا.

- عدم توافق دم الأم مع دم الجنين، وهذا يؤدي إلى إنتاج أجسام مضادة عند الأم، تنتقل إلى الطفل، وهذا يؤدي إلى تكسر الخلايا عند الطفل عند عملية الولادة، وعندها تتولد مادة البيليروبين بنسبة كبيرة.

- أثناء الولادة، يمكن أن يبلع الطفل كمية من الدم، وعندها تمتص الأمعاء هذا الدم، فترتفع نسبة مادة البيليروبين في الدم، وهذا يؤدي إلى إصفرار جلد الطفل.

- فرط كرات الدم الحمراء عند الطفل، والتي تؤدي إلى تكسر الدم، وهذا يؤدي إلى إنتاج نسبة كبيرة من مادة البيليروبين.

- تحشر الدم تحت الجلد في رأس الطفل عند الولادة، وهذا يجعل جسم الطفل يعمل على تحطيم وتكسير الكتل الدموية، فتتولد نسبة كبيرة من مادة البيليروبين فجأة، فلا يستطيع كبد الطفل من التخلص من البيليروبين بطريقة كافية.

الأعراض:

- ظهور لون أصفر تدريجيًا على وجه الطفل ثم على منطقة الصدر والبطن وأخيرًا منظقة الأرجل، ثم تلاحظي تلون المنطقة البيضاء في العين باللون الأصفر.

- خمول الطفل بشكل دائم وقلة حركته.

- قلة عملية الرضاعة.

- ارتخاء عضلات الطفل وظهور أعراض الضعف العام على الجسم.

- تغير لون البول إلى اللون الغامق.

- وتغير لون البراز ليكون لونه فاتحًا.

- البكاء الشديد بصوت عالي.

علاج صفار الأطفال حديثي الولادة:

- المداومة على الرضاعة الطبيعية للطفل، أكثر من مرة في اليوم، وذلك لأن عملية الرضاعة تساعد في تنشيط حركة الأمعاء عند الطفل وبالتالي إمكانية التخلص من مادة البيليروبين عند التبول.

- يمكن علاج الطفل عن طريق العلاج الضوئي، أي بتسليط إضائة مُعينة، على الطفل، لتغير شكل جزيئات البيليروبين، ومع الوقت يتمكن الطفل من التخلص منها عند التبول.

- إعطاء الطفل حقنة وريدية تحتوي على "الغلوبولين المناعي"، وهو أحد بروتينات الدم التي تساعد في التخلص من صفار الجلد.

- إذا لم يستجيب الطفل للعلاجات السابقة، يمكن أن يلجأ الطبيب إلى تبديل الدم عن طريق سحب كمية من الدم وإزالة مادة البيليروبين، ثم إعادة الدم نظيف إلى الطفل.

مخاطر ارتفاع نسبة الصفار:

مرض صفار الأطفال حديثي الولادة ليس من الأمراض الخطيرة، ولكن لا يجب التهاون عند ظهور أعراضه، خاصة إذا صاحب هذا المرض ارتفاع في درجة حرارة الطفل، في هذه الحالة يصبح الأمر خطيرًا ويجب الذهاب فورًا إلى الطبيب المختص، وهذا يدل أن مادة البليروبين ارتفعت بنسبة كبيرة في الدم، وإذا لم يتم علاجها فورًا قد يؤدي هذا إلى تلف أجزاء من المخ، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بالشلل الدماغي، ومن ثم لا يستطيع الطفل على النطق أو الحركة أو الاستيعاب، ويصبح الأمر خطير للغاية.

 

موضوعات متعلقة:

الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة الأسباب والأعراض والعلاج وكل ما تودي معرفته عنها

تسنين الاطفال واعراضه وكيفية التعامل معه

نصائح تحتاجها كل أم جديدة في تربية اطفالها

علاجات طبيعية تكافح تسوس اسنان الاطفال

حقائق عن فوائد زيت الزيتون للاطفال منذ الولادة  


قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك