كيف تواجهين إعجاب صديقتك بشريك حياتك؟

بواسطه علياء المحمدى | الثلاثاء , 10 ديسمبر 2019 ,1:25 م

كيف تواجهين إعجاب صديقتك بشريك حياتك


كيف تواجهين إعجاب صديقتك بشريك حياتك؟، سؤال قد يبدو صادمًا في نظرك، فعلى غرار ما قاله النجم هشام عباس "عمال يحكيلي عنها عمال يوصفلي فيها وكلامه هز قلبي خلاني حلمت بيها"، في وصفه للصديق الذي يحكي كل تفصيلة من علاقته العاطفية لصديقه فربما يقع المحظور ويتعلق الشاب الآخر بحبيبة صاحبه، يمكن أيضًا أن تقع المرأة في نفس الخطأ وتنجذب لشريك صديقتها.

وفي أحد الأبحاث الأمريكية التي أجريت من قبل، وجد أن ثلث السيدات التي أُجري عليهن البحث أعجبن أو انجذبن لأزواج وشركاء صديقاتهن بشكل لا إرادي، وهذا يقع تحت بند أن الأصدقاء المقربين لهم نفس الأذواق والاختيارت، ولكن هذا الأمر غير مقبول عندما يصل الأمر للزوج أو الحبيب.

وبالتالي كيف يمكنك معرفة أن صديقتك معجبة بشريك حياتك؟ وما هي الطريقة الصحيحة للتعامل مع هذا الموقف دون تهور أو خسائر؟ خاصة إذا كان شريكك لا ينتبه للأمر.

علامات انجذاب صديقتك لشريك حياتك:

- دائمًا ما تسأل عنه إذا كان سيأتي معكما إلى مكان ما، إذا كان السؤال نادرًا ما يطرح فلا قلق، أما إذا كان دائم التكرار وكانت حريصة على تواجده معكما فالوضع هنا مقلق.

- إذا علمت بتواجده في مكان ما، فإنها تحب أن تظهر بأحسن مظهر لها، شعرها ومكياجها دومًا سيكونان مثاليان حتى لو تواجدتما على الشاطئ أو في مكان لا يستدعي ذلك.

- أسلوبها وطريقة كلامها تتغير في اللحظة التي يدخل فيها شريك حياتك، فتميل لتكون أكثر ظهورًا أو أكثر لفتًا للانتباه.

- تضحك كثيرًا على كل ما يقوله وكأنه نجم الكوميديا المفضل لديها، حتى لو لم يضحك غيرها على ما يقوله.

- تأخذ جانبه دائمًا في الخلافات حتى لو كان ذلك ضدك، كما أنها بالطبع دائمًا ما تتبع وجهة نظره وتوافقه في كل الأمور.

- يمكنك أن تكتشفي رسائل خاصة منها متجهة له ولا تذكرك فيها أو لا تخصك بأي شكل، فقط بينهما هما الاثنان عن أي موضوع غير هام، وبالتالي سيأتي إليكِ زوجك ليسأل عن سبب مراسلتها له إذا كان لا يفهم الأمر.

وبالتالي يجب عليكِ أن تتصرفي وتتدخلي لحل هذا الموقف، دون أن تنبهي شريكك، وأيضًا ألا تعامليها كمجرمة لأنها ما زالت صديقة.

الطريقة المثالية لمواجهة إعجاب صديقتك بشريك حياتك:

الحوار:

الصراحة مطلوبة في مثل هذه المواقف خاصة وإذا كنتي تحملين ودًا لهذه الشخصية، تحدثي معها بود ولطف عما يحدث وأن هذا لا يعجبك واطلبي منها بصراحة أن تتوقف عن هذا لأنه خطأ وكوني حازمة في ذلك، ولكن لا تأخذي الأمر على محمل التحدي بينكما.

قللي من التواصل:

حاولي أن تقللي التواصل مع هذه الصديقة بنحو كبير حتى يقل تواصلها مع زوجك بالتبعية، وإن سألك زوجك عما يحدث حاولي أن يبدو الأمر طبيعي ولا يوجد خلاف ما، لكن يجب أن تشعر هي أن العلاقة بينكما اهتزت وأصبحت أقل مما سبق لأنها هزت ثقتك بها بتلك التصرفات.

تحدثي مع شريك حياتك عن الأمر:

هذا يرجع إلى عمق معرفتك برد فعله تجاه الموضوع، فإن كنتي تعرفين أنه محل ثقة وواثق من قراراته يمكنك أن تتحدثي معه حول الأمر وأنك تريدين منه وضع حدود للتعامل مع هذه الصديقة أو الابتعاد عنها تمامًا لأنها ليست جديرة بالثقة أو الصداقة، إذا نفذ اتفاقكما عندها ستضمنين ان هذه الصديقة لا مكان لها بينكما ولن تفسد علاقتك به.

افصلي بينهما تمامًا:

إذا لم تتمكني من التحدث إلى شريكك عن الأمر، فقومي بالدور كله وحدك وحاولي أن تفصلي بينهما تمامًا على كل المستويات فلا تجمعي بينهما في الخارج ولا تدعيها لمنزلك ولا تجعلي بينهما وسيلة اتصال بأي شكل.

التوقيت مهم جدًا:

تأكدي أولًا أن هذه الصديقة تتصرف هكذا مع زوجك بالتحديد وليس جميع الرجال، ثم تأكدي إذا كان زوجك يلاحظ شيء أم لا، واختاري الوقت واليوم المناسب للتحدث معها حول ذلك فلا يكون الكلام أمام أصدقاء آخرين أو بعد يوم عصيب عليكي أو عليها.


قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك