فوائد واضرار اللهاية وطريقة فطام الطفل منها

بواسطه محمد عبدالرؤوف | الخميس , 25 يناير 2018 ,8:38 م

فوائد واضرار اللهاية وطريقة فطام الطفل منها


بكاء الطفل المستمر يجعل أي أم تلجأ للهاية لتهدئه طفلها، وكما أنه تمكنها من إنجاز مهام البيت في هدوء، واللهاية تساعد الطفل على الاسترخاء وإيقاف عادة مص أصابعة، فمعظم الأطفال يميلون إلى عادة مص الأصبع حتى قبل ولادتهم، لكن اللهاية كما لها من فوائد لها أضرار ايضًا ينصح بتجنبها، كما أن هناك سن مناسب للتوقف عن استخدام اللهاية به، تعرفي في السطور التالية على فوائد وأضرار اللهاية ومتى يجب التوقف عن استخدامها.

اللهاية هي حلمة من السليكون أو المطاط في نهايتها قطعة بلاستيكية لمنع انزلاقها داخل الفم، ومسكة يد، ويأتي معها غطاء لحمايتها من الاتساخ. وتعتبر اللهاية الحديثة آمنة الاستعمال، يمكن تعقيمها بطريقة سهلة.

فوائد اللهاية للأطفال:

- تساعد اللهاية على تهدئة الطفل وتجعله ينام سريعًا.

- تساعد في إلهاء الطفل بشكل مؤقت في المواقف الحرجة.

- خلال السفر تساعد الطفل في التغلب على شعوره بعدم الراحة، والذي يشعر به في أذنيه بسبب تغير ضغط الهواء في الطائرة.

- تقلل خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ، والذي قد يحدث بسبب النوم العميق للطفل، فاللهاية تمنع نوم الطفل نومًا عميقًا، وتقلل من خطر موته.

- عندما تريدين فطم طفلك منها تساعدك اللهاية في هذه المهمة، بعكس إذا ما كان طفلك يحب مص أصابعه، فيصعب عليكي تخليصه من هذه العادة.

أضرار استخدام اللهاية:

- أثبتت التجارب وجود علاقة وطيدة بين استخدام اللهاية بكثرة، والإصابة بالالتهابات الأذن الوسطى.

- التسبب بالالتهابات في المعدة، والإصابة بأعراض مختلفة مثل القيء، وارتفاع درجة الحرارة، والتسبب بحدوث الإسهال، والمغص الشديد.

- تسبب في حدوث مشاكل في نمو وتطور الأسنان، و خاصة في مرحلة ظهور الأسنان الدائمة.

- اتساع الفجوة بين الفكين العلوي والسفلي في الفم.

- قد تسبب اللهاية تأخر النطق ومنع تطور المهارات اللغوية في مرحلة النمو السريع، حيث تمنع الأطفال من التحدث ومحاولة الكلام مع الآخرين.

- تؤخر عملية فطام الطفل بعكس الرضاعة الطبيعية دون اللجوء لاستخدام اللهاية.

نصائح لاستخدام اللهاية بشكل صحيح:

- الانتظار حتى يتقن طفلك الرضاعة الطبيعية، وهذا يكون بعد 4 أو 6 أسابيع بعد الولادة.

- استخدمي اللهاية ما بين الرضاعات فقط، ولا تستخدميها كلما سمعتي بكائه.

- عند اختيار اللهاية تأكدي أنها من طبقة واحدة من السيلكون وليست طبقتان فربما تعرض طفلك للاختناق إذا ما قطعت داخل فمه.

- لا ترغمي طفلك على اللهاية من المرة الأولى إذا رفضها، بل حاولي معه مرة أخرى.

- لا تعيدي اللهاية لفمه إذا سقطت أثناء نومه.

- عند أول ستة أشهر من عمر طفلك يجب أن تحافظي على نظافة اللهاية عن طريق غليها بالماء، وبعد مرور الستة أسابيع الأولى يمكنك غسلها بالماء والصابون فقط.

- استبدلي اللهاية كل فترة مراعاة للحجم المناسب لطفلك.

- افحصي اللهاية كل فترة، وإذا كان بها أي تغير قومي بتغييرها.

طريقة فطام الطفل عن اللهاية:

يمكن استخدام اللهاية حتى يبلغ الطفل عامين من عمره، وينصح بإيقاف استخدامها بعد ذلك حتى لا تبدأ ظهور أضرارها، وبالرغم من أن التخلي عن هذه العادة يمثل تحديًا كبيرًا فهي تعد كصعوبة فطامه عن الرضاعة، لذلك هناك خطوات عليك اتباعها كالتالي:

1- تقديم المكافآت والهدايا:

كل مرة يترك فيها طفلك اللهاية لفترة طويلة قومي بمكافئته بالهدايا مثل الألعاب والنزهات أو وجبة مفضلة له أو غير ذلك.

2- قص اللهاية:

باستخدام المقص وإقناعه أنها غير صالحة للاستخدام وقد تسبب له الأضرار مثل الاختناق.

3- المقايضة:

قايضي طفلك على استبدال اللهاية بلعبة أو كتاب يحبه، وهذا مع الأطفال الذين تخطوا مرحلة الرضاعة.

4- الغناء والموسيقى:

يمكنك الاستعانة بهم مع الرضع للتهدئة وهي بدائل فعالة للغاية.

5- جعلها مُرة:

بعض الأمهات يضعن اللهاية في سائل آخر لتغيير طعمها، فينفر منها الطفل.

6- التدرج:

حاولي أن تقومي بهذا الأمر بشكل تدريجي حتى يسهل عليكي الأمر.

 

مواضيع متعلقة:

إزاي تهدي طفلك الرضيع لما يبكي

اخطاء في التعامل مع طفلك الرضيع

أعرفي انواع بكاء طفلك

اعرفى اسباب عصبية طفلك الرضيع


قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك