ما سر بقاء بعض الاشخاص نحفاء رغم كثرة الأكل؟

بواسطه محمد عبدالرؤوف | الإثنين , 22 يناير 2018 ,10:03 ص

ما سر بقاء بعض الاشخاص نحفاء رغم كثرة الأكل


الكثير يتساءل عن السبب وراء نحافة بعض الأشخاص ممن لديهم شهية كبيرة واقبال على تناول الطعام، حيث تبدو حالة غريبة بسبب تعارضها ولو فكريًا لما هو متعارف عليه، حيث أن تناول كميات كبيرة من الطعام مرتبط ارتباط كبير بزيادة الوزن والعكس صحيح، لهذا يطرح البعض تساؤلًا لماذا يبقى هؤلاء الأشخاص نحفاء مهما تناولوا من الطعام؟، تعرفي معنا في السطور التالية عن الأسباب التي تبقيهم هكذا.

هناك عدة عوامل تؤدي إلى النحافة والجسم الرشيق نقدمها إليكي في النقاط التالية:

يعيشون بالقرب من صالة الألعاب الرياضية "الجيم":

وجدت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يعيشون على بعد كيلومتر واحد من مرافق الصالات الرياضية والجيم لديهم وزن أقل مقارنة بغيرهم من الأشخاص، حيث أن ممارسة الرياضة تعمل على حرق الدهون بشكل أسرع مهما تكن كمية الطعام المتناول.

الأشخاص النحفاء يحركون أطرافهم بتململ لمدة طويلة:

أظهرت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من مستويات أعلى من النشاط البدني العفوي، بما في ذلك التململ، هم نحفاء أكثر مقارنة بغيرهم.
ورغم أن التململ يرتبط بمكون وراثي وبيولوجي قوي، إلا أن زيادة النشاط البدني غير المرتبط بالتمارين بما في ذلك المشي، والوقوف، والطبخ، وحتى البستنة، كلها عوامل يمكن أن تؤدي دورًا مهمًا في الحفاظ على نحافة الأشخاص.

يتناولون الأطعمة الحارة:

قد تلاحظ أن الأشخاص النحفاء يتناولون عادة الصلصات الحارة أو الفلفل الحار بانتظام، وهناك دراسات أثبتت أن تناول الأطعمة الحارة يرتبط بنقص الوزن.
ووجدت الأبحاث أن المركب الكيميائي كابسيسين المتوفر في الفلفل الحار، قد يؤدي دوراً كبيراً في التحكم بالوزن، بما في ذلك تقليل الشهية، وتوليد الحرارة، وحرق السعرات الحرارية، وزيادة استخدام الدهون كوقود، وزيادة سرعة عملية الأيض.

يعيشون على ارتفاع عال:

نشرت مقالة في عام 2013 في المجلة الدولية للسمنة نسباً أقل من السمنة لدى الأشخاص الذين يعيشون في المرتفعات العليا، وكان الرجال والنساء الذين يعيشون على ارتفاع أقل من 500 متر فوق مستوى سطح البحر، لديهم احتمالات أكثر للإصابة بالسمنة مقارنة بالأشخاص الذين يعيشون على ارتفاع 3 آلاف متر فوق مستوى البحر.

يعيشون في مدينة كبيرة:

الأشخاص النحفاء الذين يعيشون في المدن الكبيرة التي يبلغ عدد سكانها مليون أو أكثر، يعانون من خطر أقل للإصابة بالسمنة مقارنة بالأشخاص الذين يعيشون في مدن أصغر.
وأشار بعض الباحثين إلى أن الأمن الغذائي، وزيادة إمكانية المشي في المدن الكبيرة، والنظام الغذائي الأفضل قد يفسر هذه النتائج.

وأظهرت دراسة أخرى استنتاجات تناقض هذا، حيث أن التحضر قد يؤدي إلى السمنة، وخاصة لدى الأطفال والسكان من ذوي الدخل المنخفض، وذلك بسبب زيادة فرص الحصول على الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، واستخدام النقل بدلاً من السير على الأقدام.

 

مواضيع متعلقة:

اضرار الاكل قبل النوم الإصابة بالسمنة والسكتات الدماغية

5 انواع من السمك طريقك للوزن المثالى

10 نصائح لفقدان الوزن سالى فؤاد

لو ابنك مريض بالنحافة اعرفي ازاي تتعاملي معاه


قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك