كيف تربين طفلًا يتمتع بصحة نفسية سوية؟

بواسطه علياء المحمدى | الثلاثاء , 25 فبراير 2020 ,12:30 م

كيف تربين طفل ا يتمتع بصحة نفسية سوية


كيف تربين طفلًا يتمتع بصحة نفسية سوية؟، بالتأكيد يحتل هذا السؤال مساحة كبيرة من عقل كل الأمهات، فالهدف الأساسي من تربية الطفل هو تخريج أجيال من الأسوياء نفسيًا وناجحين اجتماعيا وعمليًا، ولأن الموضوع ليس سهلًا خصوصًا مع مواجهة الأهل لمواقف جديدة لأول مرة مع أولادهم والتعلم منهم أحيانًا، فسوف تسهل لهلوبة على كل أم التربية، من خلال عرض مجموعة خطوط عريضة تضمن بهم أن يكون طفلها سوي نفسيًا ويتمتع بمشاعر وأفكار سليمة.

كيف تربين طفلًا يتمتع بصحة نفسية سوية؟

- ابذلي أقصى جهدك ليكون البيت هادئًا وصحيًا ومناسب لوجود طفل، بأن توفري جوًا من التفاهم والمحبة، والاهتمام بالصحة البدنية والنفسية.
 
- اهتمي بالتعرف على المراحل العمرية للطفل ونموه العقلي، ليمكنك توقع تطوره لا أكثر ولا أقل، وبالتالي لا تطلبي منه أكثر من قدراته أو تقللي منها.
 
- شجعي طفلك على التعبير عن مشاعره بحرية، بداية من الإحساس بالحب والسعادة حتى مشاعر الغضب والحزن والغيرة والقلق، والمهم أن يكون التعبير في حدود المعقول دون عنف مبالغ فيه.
 
- حافظي على الاحترام المتبادل بينك وبين طفلك، اهتمي بأن يبقى صوتك خافتًا أمامه حتى في أوقات الغضب، حتى يتعلم التعبير عن رأيه دون اللجوء للصوت العالي، ودائمًا اهتمي بإقامة حوار بينك وبين طفلك.
 
- استمعي إلى طفلك بصبر واهتمام، وشجعيه على توجيه الأسئلة وفتح نقاشات، فهذا ما يجعل منه شخصية واثقة في نفسها وتشعر بأهميتها.
 
- وفري لطفلك جوًا من الثقة والراحة، طمئنيه بأن سره معكِ في أمان، وأن بإمكانه مناقشتك في أي شيء يخجل منه، ودائمًا ركزي على الجوانب الإيجابية في شخصيته.
 
- كوني دائمًا مثالًا جيدًا لطفلك وقارني طريقة تعاملك مع المشكلات بطريقته، فإذا لاحظت أن لديكِ مشكلة ما فتوقعي أن تجدي لديه نفس المشكلة، إوجدي للطفل مبررات بدون مبالغة.
 
- شجعي طفلك على ممارسة هواياته وتنمية مواهبه، واحتفلي به حينما ينجز عملًا جيدًا، ولا تتهميه بالتقليد أو تقارنيه بغيره.
 
- احرصي على قضاء وقت كافٍ مع طفلك والتحدث إليه واللعب معه، اقضي معه الوقت كما يحب.
 
- شجعي طفلك على أن يكون مستقلًا وله رأيه وقراراته، اجعليه يتعرف على قيمته الحقيقية بنفسه من خلال قدراته على المواجهة بمفرده.
 
- اسمحي للطفل بالتعلم من أخطائه بدلًا من توجهيه طوال الوقت.
 
- عبري لطفلك عن حبك بكل طاقتك، وعلميه الاعتذار ومساعدة الآخرين، والصبر والتسامح، لأن هذه القيم لن يتعلمها من أحد غيرك.
 
- لا تتوقعي المثالية من نفسك ولا من طفلك، لأن الأمومة ليست مهمة سهلة.
 
 
موضوعات متعلقة:


قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك