علامات تدل على حاجة ابنك المراهق لطبيب نفسي

بواسطه نورا جمال | الثلاثاء , 20 مارس 2018 ,11:42 ص

علامات تدل على حاجة ابنك المراهق لطبيب نفسي


تغير المزاج والاكتئاب والعزلة مرتبطة بفترة المراهقة، فبعض الأطفال يمرون بهذه الاضطرابات بسرعة شديدة، ومنهم من تستمر معه لوقت أطول، وهنا يجب الانتباه فإستمرار هذه الأعراض على ابنك يعني حاجته لمساعدة الطبيب النفسي.

الاكتئاب التنموي في مرحلة المراهقة:

قد يرافق طفلك كثيرًا حزن لا سبب له وقد يتكلم في بعض الأحيان عن الموت، وهذا قد يكون بسبب خوفه أو عدم تحديد المرحلة التي يعيش بها، هل هو مازال في مرحلة الطفولة أم أصبح شاب كبير، فيصبح لديه مزيج بين المرحلتين لا يفهمه بشكل كاف.

ومن العلامات المهمة التي يجب أن تنتبهي لها هو عدم إستقرار حالته النفسية، مشاعر الحزن تكون مصاحبة له بشكل دائم، فقدان الاهتمام بالأنشطة الممتعة أو معظمها، القلق الاجتماعي، والارهاق المفرط، التفكير في الانتحار أو القتل.

الاكتئاب غير النمطي في مرحلة المراهقة:

وهذا يتشكل في صعوبات التعلم أو تلقي المعلومات، المرض، تعرضه لصدمات، وقد يحدث نتيجة نزاع بين الآباء والأمهات مع وجود صعوبات مالية أو تغيير مكان الدراسة والعمل، وهذا يجعل المراهقين موضوعون طوال الوقت تحت التوتر والضغط النفسي والإحساس بعدم الأمان، مصحوب بمزاج اكتئابي وغضب عارم وعزلة اجتماعية وتقلبات مزاجية وتفكير شديد في الانتحار بشكل ملح.

محاولة أذية نفسه:

إذا حاول ابنك أو ابنتك أن يؤذوا أنفسهم سواء بجرح أنفسهم أو محاولة الانتحار بإستخدام ألات حادة لتشويه جلدهم، فهذا معناه وجود إضطراب عاطفي لا يطاق واختلال نفسي قد يتصاعد مع مرور الوقت.

مخدرات:

استخدام المواد المخدرة خلال مرحلة المراهقة مثل الكحول أو السجائر قد يكون أمر متوقع من المراهقين وعلى الرغم من أنه أمر خاطأ إلا أنه يحدث، فإذا وجدتي ابنك في حالة سكر يجب فورًا مراجعة تاريخ العائلة وهل من أحد في عائلتك أصيب بالاكتئاب المزمن في مرحلة المراهقة أم لا، وبالتالي يجب الذهاب إلى الطبيب النفسي وتخبريه بهذه المعلومة على الفور.

محاولة الانتحار:

كثير من الأباء والأمهات يأخذون محاولات التهديد التي يقولها لهم أبنائهم المراهقين على محمل غير جاد ويظنون أنه قادرين على إحتواء الموقف وحدهم، أو أن أولادهم يقومون بهذه التصرفات على سبيل الدراما وستذهب هذه التصرفات من تلقاء نفسها، عليكِ بالذهاب بابنك للطبيب النفسي ولا تشعري بالعار من هذه الخطوة لمجرد زيارة الطبيب النفسي، هذا لا يعني أنك قمتي بالتقصير معه كأم، لكن قد يكون ابنك أو ابنتك في حاجة إلى دعم خارجي بمعايير علمية.



موضوعات متعلقة:

12 خطوة لتكوني صديقة لابنتك المراهقة

5 اسباب للاكتئاب لا علاقة لهم بالنفسية

اطعمة تحسن حالتك النفسية بدون زيادة الوزن

كيف تربين طفل يتمتع بصحة نفسية


قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك