5 طرق للتعامل الصحيح مع ابنك المراهق

بواسطه نورا جمال | الثلاثاء , 15 أكتوبر 2019 ,1:30 م

5 طرق للتعامل الصحيح مع ابنك المراهق


5 طرق للتعامل الصحيح مع ابنك المراهق، ففترة المراهقة هي فترة التغيرات والانتقال من مرحلة الطفولة لفترة الشباب، ومع كل التقلبات الهرمونية التي يتعرض الأبناء إليها، ينبغي على كل أب وأم مراعاة الظروف التي تفرضها هذه المرحلة، لذلك، تدعوكِ لهلوبة لتعرف على بعض الأخطاء التي تستوجب تجنبها مع أولادك المراهقين.

طرق التعامل الصحيح مع ابنك المراهق:

1- يقول ريتشارد ليرنر، مدير معهد الأبحاث التطبيقية في تنمية الشباب في جامعة تافتس، أن المراهق يقع فى مشكلة، تتمثل في التوقعات السيئة من الأهل دائمًا، واعتقادهم الخاطىء أن نجلهم لن يجيد التصرف بشكل صحيح في المواقف المختلفة.

2- من الطبيعي أن يرغب الأبوين في أن يصبح أبناءهم أفضل منهم، ومنهم من يحاول تطوير مهارته في التربية ويستفيد من خبرات غيره من خلال القراءة، ولكن من غير المنطقي تطبيق النصائح بحذافيرها بدون مراعاة للفروق الفردية بين الأشخاص واختلاف ظروف التربية والاهتمامات. 

3- من المعروف أن الإنسان دائما يتعلم من أخطائه، لذا ابتعدي تمامًا عن اتخاذ أية قرارات بالنيابة عن ابنك، بحجة حمايته من الإحباط والخيبات، لكن اتركيه يقرر بنفسه حتى لو أخطأ ويتحمل مسئولية قراره ونتائجه، وقد يكون الموضوع محل النقاش بسيطًا كتصفيفة شعره مثلا، فقد تكوني غير موافقة عليها، لكن هذا لا يمنع أن تدعميه وتبقي بجانبه.

4- ركزي جيدًا في الأشياء الموجودة في بيتك، فإذا تشككتِ في تعاطي ابنك للكحول او المخدرات فلابد أن تتخذي رد فعل حاسم وفوري، وتتأكدي من الأمر، قبل تطور المشكلة للإدمان، راجعي النفايات والعبوات الملقاة فيها، وانتبهي لوجود علب غير مألوفة وسط ملابسه وأدواته أم لا، اعلمي جيدًا الأدوية الموجودة في بيتك واستخدامتها، ليمكنك ملاحظة المختلف عنها بسهولة. 

5- إذا كنتِ قد ربيتي أطفالك على الطاعة العمياء، فقد تسببتي في مشكلة كبيرة متعلقة بقدرتهم على تطوير مهاراتهم في المستقبل، والتعامل مع المشاكل التي تواجههم، وعدم قدرتهم على حلها، فإفضل ما يمكنك فعله هو زرع القيم والأخلاقيات المهمة والأساسية، التي تساعدهم على التصرف في أي موقف يقابلهم. 

 

موضوعات متعلقة:

سيكولوجية المراهق وأفضل طرق التعامل معه

12 خطوة لتكوني صديقة لابنتك المراهقة

تعرفي لماذا يتشاجر معك ابنك المراهق دائمًا


قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك