الآثار الجسدية والنفسية لفيروس كورونا بعد الشفاء

بواسطه روضة إبراهيم | الاحد , 18 أكتوبر 2020 ,4:27 م

الآثار الجسدية والنفسية لفيروس كورونا بعد الشفاء


تعرفوا على الآثار الجسدية والنفسية لفيروس كورونا بعد الشفاء، فالدراسات الصحية أثبتت أن المتعافون من الوباء اللعين لم يتعافوا بشكل تام، فهم مازالوا يعانون من أعراض ومشاكل صحية، أهمها الشعور العام بالتعب، ومشاكل في التنفس، وألم بالصدر، بالإضافة إلى المشاكل النفسية الذين يمرون بها، بسبب فترة مرضهم الصعبة.

وقد أوضح تقرير صادر عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، أن ما يقرب من ثلث المصابين بفيروس كورونا، لم تعد صحتهم إلى وضعها الطبيعي بعد مرور فترة من الشفاء.

وفي دراسة علمية أجريت بإيطاليا على متعافين من فيروس كورونا، ظهر أن 87% من المرضى عانوا من الشعور بالتعب وضيق التنفس بعد التعافي، وشملت هذه الدراسة مصابين من كبار السن.

ولقد أوضح العلماء والأطباء أن المصابين بكوفيد 19 في الغالب سيعانون من أعراض صحية على المدى البعيد، وتشمل هذه الأعراض، مضاعفات جسدية ونفسية.

وأثبتت دراسات أجريت في ووهان الصينية، أن المصابين بفيروس كورونا بعد التعافي لم يشفوا بشكل كامل، وذلك بغض النظر عن شدة الأعراض التي أصابتهم حينها.

ومن خلال هذا الموضوع، تكشف لكم لهلوبة عن الآثار الجسدية والنفسية لفيروس كورونا بعد الشفاء، لتوخي الحذر من خطورة هذا الفيروس اللعين الذي أصاب البشرية في الأونة الأخيرة.

الآثار الجسدية والنفسية لفيروس كورونا بعد الشفاء:

الأثار الجسدية والنفسية لفيروس كورونا بعد الشفاء

- أوضح الأطباء أن بعض المتعافون من فيروس كورونا مازالوا يعانون من الحمى والإرهاق العام.

- أظهرت دراسات أجريت في هونج كونج، على المتعافين من فيروس كورونا، أنهم يعانون من ضعف في وظائف الرئتين وضيق التنفس.

- يعاني بعض المتعافين من فيروس كورونا من مشكلات في النوم بعد الشفاء.

- أثبتت الدراسات أن المتعافون من فيروس كورونا يعانون من ضعف في أداء القلب، وتسارع بضرباته، كما يعانون من ضعف أداء الكبد.

- أوضح العلماء أن المصابين بفيروس كورونا من أصحاب الحالات المتأخرة الذين عانوا من أعراض شديدة، عانوا بعد التعافي من اضطرابات مناعية نادرة، قد تؤدي إلى إضعاف عضلات الجسم.

- أوضحت الدراسات العلمية أن أكثر الآثار الجسدية الذي يعاني منها المتعافون من فيروس كورونا، هو الأرق، والصداع، وألم في الصدر والمفاصل، وضيق التنفس، والسعال، والحمى، والطفح الجلدي أحيانًا.

- أما الأعراض الجسدية الأقل انتشارًا وسط المتعافون من فيروس كورونا، فكانت ظهور اضطرابات السمع وما يعرف بـ"ضباب الدماغ".

- أظهرت بعض الدراسات على حالات كانت مصابة بفيروس كورونا، أنهم يعانون من تشوهات رئوية بين خفيفة وشديدة، وذلك بعد الشفاء بفترة.

- وفق بحث علمي أجرى في لوس أنجلوس، ثبت أن المتعافون من فيروس كورونا يعانون من مضاعفات قلبية مزمنة، حتى بعد الشفاء، وذلك نتيجة الالتهاب المستمر وقت الإصابة.

- يمكن أن يعاني المتعافين من فيروس كورونا من حدوث متلازمة ما بعد الفيروس، مما يؤدى إلى استمرار الشعور بالضعف العام والتعب، ويشمل هذا الشعور بالأوجاع في المفاصل والصداع وصعوبة التركيز وتورم الغدد، ويمكن أن يستمر هذا لأسابيع وشهور بعد التعافي من الفيروس.

- يعاني المتعافون من فيروس كورونا بعد الشفاء من العديد من المشكلات النفسية نتيجة للتجربة القاسية التي مروا بها، وخاصة الأشخاص الذين دخلوا المستشفى، حيث شهدوا العديد من الحالات الخطيرة التي وصلت للوفاة، وهذا كله أثر على نفسيتهم بعد التعافي.

- أثبتت الدراسات العلمية أن مصابي فيروس كورونا بعد التعافي يمكن أن يتعرضوا للإصابة بالاكتئاب بنسبة كبيرة.

 

موضوعات متعلقة:

إجراءات على الأهل اتباعها فور عودة أولادهم من المدرسة

مضاعفات كورونا بعد الشفاء واسبابها

اضرار كورونا بعد الشفاء

مضاعفات كورونا على المدى البعيد

هل تختلف أعراض فيروس كورونا لدى الأطفال عن البالغين؟


قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك