فوائد العلاج بسم النحل وكيفية استخدامه وآثاره الجانبية وعلاقته بالمناعة

بواسطه هند جمال | الأربعاء , 16 سبتمبر 2020 ,9:57 ص

فوائد العلاج بسم النحل وكيفية استخدامه وآثاره الجانبية وعلاقته بالمناعة


تعرفي مع لهلوبة اليوم على فوائد العلاج بسم النحل وكيفية استخدامه وآثاره الجانبية وعلاقته بالمناعة، فكما يوحي الاسم، فإن سم النحل هو مكون مشتق من النحل، يتم استخدامه كعلاج طبيعي لمجموعة متنوعة من الأمراض.

ويدعي أنصار سم النحل أنه يقدم مجموعة واسعة من الخصائص الطبية، بدءًا من تقليل الالتهاب إلى علاج الأمراض المزمنة، ومع ذلك، فإن البحث في بعض هذه المجالات إما غير موجود أو متضارب، وتستعرض هذه المقالة استخدامات سم النحل وفوائده وآثاره الجانبية.

ما هو سم النحل؟

هو سائل حمضي عديم اللون، يفرزه النحل من خلال ذبائحه عندما يشعر بالتهديد، ويحتوي على مركبات مضادة للالتهابات، بما في ذلك الإنزيمات والسكريات والمعادن والأحماض الأمينية، مثل ميليتين وهو مركب يتكون من 26 حمضًا أمينيًا، يشتمل على حوالي 50٪ من الوزن الجاف للسم، وقد ثبت أن له تأثيرات مضادة للفيروسات والبكتيريا ومضادة للسرطان في بعض الدراسات، ومع ذلك، فهي مسؤولة بشكل أساسي عن الألم المصاحب للسعات النحل.

ويحتوي سم النحل أيضًا على الببتيدات الأبامين والأدولابين، وعلى الرغم من أنها تعمل كسموم، فقد ثبت أنها تمتلك خصائص مضادة للالتهابات وتسكين الآلام.

وبالإضافة إلى ذلك، فهو يحتوي على فسفوليباز A2، وهو إنزيم ومسببات الحساسية الرئيسية التي تسبب الالتهاب وتلف الخلايا، ومع ذلك، وفقًا لبعض الأبحاث، فقد يكون للإنزيم أيضًا تأثيرات مضادة للالتهابات ومضادة للمناعة.

كما ترون، فقد ارتبطت المواد الموجودة في سم النحل بآثار صحية إيجابية وسلبية، ولكن الأهم من ذلك، في حين تظهر الأبحاث أن بعض المركبات في السم قد يكون لها خصائص مفيدة، فإن التأثيرات المعزولة لكل مكون غير معروفة، حيث لم يتم دراسة العديد من المكونات جيدًا.

كيف يتم استخدام سم النحل؟

* علاج Apitherapy هو ممارسة الطب البديل التي تستخدم منتجات النحل "بما في ذلك سمها"، لعلاج ومنع الأمراض والألم وغير ذلك.

وعلى الرغم من أن سم النحل قد شهد مؤخرًا زيادة في شعبيته، فقد تم استخدام علاج سم النحل في ممارسات الطب التقليدي منذ آلاف السنين.

* يستخدم السم بعدة طرق ومتوفر بأشكال عديدة، على سبيل المثال، تمت إضافته إلى منتجات مثل المستخلصات والمكملات الغذائية والمرطبات والأمصال.

* يمكنك شراء منتجات سم النحل، مثل المرطبات والمستحضرات والمستحلبات، عبر الإنترنت أو في المتاجر المتخصصة.

* يمكن إعطاء حقن سم النحل من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية.

* يتم استخدام سم النحل في الوخز بالإبر الحية أو علاج لسعات النحل، وهي طريقة علاجية يتم فيها وضع نحل حي على جلدك وإحداث لدغة.

الفوائد المحتملة لسم النحل:

على الرغم من عدم دعم جميع الفوائد المزعومة لسم النحل بالعلم، فقد أظهرت الأبحاث أن له العديد من الخصائص الطبية القوية:

له خصائص مضادة للالتهابات:

واحدة من أكثر فوائد سم النحل الموثقة جيدًا هي آثاره القوية المضادة للالتهابات، لقد ثبت أن العديد من مكوناته تقلل الالتهاب، وخاصة الميلتين، وهو المكون الرئيسي له.

وعلى الرغم من أن الميلتين يمكن أن يسبب الحكة والألم والالتهاب عند تناوله بجرعات عالية، إلا أن له تأثيرات قوية مضادة للالتهابات عند استخدامه بكميات صغيرة.

كما ثبت أن ميليتين يثبط مسارات الالتهاب ويقلل من علامات الالتهاب، مثل عامل نخر الورم ألفا (TNF-α) وإنترلوكين 1 بيتا (IL-1β).

قد يقلل من الأعراض المرتبطة بالتهاب المفاصل:

ثبت أن التأثيرات المضادة للالتهابات لسم النحل تفيد بشكل خاص أولئك المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي (RA)، وهي حالة التهابية مؤلمة تؤثر على مفاصلك.

ووجدت دراسة استمرت 8 أسابيع على 120 شخصًا مصابًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي أن الوخز بالإبر بسم النحل، والذي يستخدم 5-15 لسعة نحل كل يومين، قد وفر آثارًا لتخفيف الأعراض مشابهة لتلك الخاصة بأدوية RA التقليدية مثل Methotrexate وCelecoxib.

كما أظهرت دراسة أخرى أجريت على 100 شخص مصاب بالتهاب المفاصل الروماتويدي أن الجمع بين علاج لسعة النحل والأدوية التقليدية مثل الميثوتريكسات والسلفاسالازين والميلوكسيكام كان أكثر فعالية في الحد من الألم وتورم المفاصل من العلاج بالأدوية التقليدية وحدها.

يفيد صحة الجلد:

بدأت العديد من شركات العناية بالبشرة بإضافة سم النحل إلى منتجاتها مثل الأمصال والمرطبات، فقد يعزز هذا المكون صحة الجلد بعدة طرق، بما في ذلك تقليل الالتهاب، وتوفير تأثيرات مضادة للبكتيريا، وتقليل التجاعيد.

علاوة على ذلك، أظهرت دراسات أنبوب الاختبار أن للسم تأثيرات قوية مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات ضد البكتيريا المسببة لحب الشباب Propionibacterium acnes.

يفيد صحة المناعة:

ثبت أن لسم النحل آثار مفيدة على الخلايا المناعية التي تتوسط الاستجابات التحسسية والالتهابية، وتشير الأدلة من الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن العلاج بسم النحل قد يساعد في تقليل أعراض أمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة والتهاب الدماغ والنخاع والتهاب المفاصل الروماتويدي، عن طريق تقليل الالتهاب وتعزيز الاستجابة المناعية.

بينما تشير دراسات أخرى على الحيوانات إلى أن العلاج بسم النحل قد يساعد أيضًا في علاج حالات الحساسية مثل الربو.

بالإضافة إلى ذلك، فإن العلاج المناعي بالسم، حيث يتم إعطاء سم النحل بواسطة أخصائي رعاية صحية عن طريق الحقن، يستخدم لعلاج الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة من لسعات النحل.

وقد أظهرت الأبحاث أن هذا العلاج آمن وفعال ويمكن أن يقلل من المخاطر المستقبلية لردود فعل خطيرة لسعات النحل، ويوصى به كعلاج أولي لمن لديهم حساسية من السم.

الفوائد المحتملة الأخرى لسم النحل:

على الرغم من محدودية البحث، إلا أن سم النحل قد يفيد في الحالات التالية:

 

الأمراض العصبية، وتشير بعض الأبحاث إلى أن العلاج بسم النحل قد يساعد في تقليل الأعراض المتعلقة بالأمراض العصبية، بما في ذلك مرض باركنسون، على الرغم من محدودية الدراسات البشرية.

الألم، حيث أظهرت إحدى الدراسات أن الوخز بالإبر بسم النحل، جنبًا إلى جنب مع الأدوية التقليدية، يقلل بشكل كبير من الألم ويحسن الحالة الوظيفية في 54 مريضًا يعانون من آلام أسفل الظهر المزمنة.

قد يحارب مرض لايم: حيث تشير بعض الأبحاث إلى أن سم النحل والميليتين المعزول قد يكون لهما تأثيرات مضادة للميكروبات ضد بوريليا بورجدورفيري، وهي البكتيريا التي تسبب مرض لايم.

وعلى الرغم من أن هذه الفوائد المحتملة واعدة، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيدها.

الاحتياطات والسلبيات المحتملة لسم النحل:

* بينما ثبت أن سم النحل يقدم العديد من الفوائد المحتملة، من المهم ملاحظة أن الدراسات التي تدعم هذه الفوائد محدودة، حيث أجريت معظم الأبحاث المتاحة على الحيوانات أو في أنابيب الاختبار.

وبالتالي، ليس من الواضح مدى فعالية العلاج بسم النحل كعلاج للطب البديل، وكذلك ما إذا كان أكثر فعالية من العلاجات التقليدية لحالات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو الألم المزمن أو أمراض المناعة الذاتية.

* يمكن أن تؤدي بعض طرق العلاج بسم النحل، بما في ذلك الوخز بالإبر، إلى آثار جانبية مثل الألم والتورم والاحمرار.

* يمكن أن يتسبب العلاج بسم النحل في حدوث آثار جانبية خطيرة أو حتى الموت لدى الأفراد الذين يعانون من الحساسية الشديدة من خلال التسبب في الحساسية المفرطة، وهو رد فعل تحسسي قد يهدد الحياة ويجعل التنفس صعبًا.

* تم توثيق الآثار السلبية الخطيرة الأخرى المرتبطة بهذا العلاج، بما في ذلك فرط التنفس، والتعب، وفقدان الشهية، والألم الشديد وزيادة خطر النزيف، والقيء.

وتجدر الإشارة بشكل خاص إلى مراجعة 145 دراسة حول الآثار الجانبية للعلاج بسم النحل وجدت أن ما متوسطه 29٪ من الأشخاص عانوا من آثار ضارة، تتراوح من خفيفة إلى شديدة بعد العلاج.


قولى رأيك