كيف تجيبين على أسئلة طفلك المحرجة؟

بواسطه علياء المحمدى | الثلاثاء , 1 سبتمبر 2020 ,10:03 ص

كيف تجيبين على أسئلة طفلك المحرجة


كيف تجيبين على أسئلة طفلك المحرجة؟، كل أم ولا شك ينشغل بالها دومًا بالإجابة على هذا السؤال، لتجنب الصمت أو في مثل تلك المواقف، فالأطفال منذ ولادتهم وهم في حالة اكتشاف دائم للعالم من حولهم، الأمر الذي يكون معلوماتهم وشخصياتهم، واهم وسيلة لهم لتحقيق ذلك هي طرح الاسئلة بعد الملاحظة، ولأنهم يريدون التعرف على كل شيء، ففي كثير من الأحيان تكون أسئلتهم محرجة للأبوين، ولذلك تقدم لكِ لهلوبة الطريقة المثالية للإجابة عليهم.

كيف تجيبين على أسئلة طفلك المحرجة؟

- كيف جئت إلى الدنيا:

أول سؤال يسأله الطفل، وأكثر الأسئلة إحراجًا لأهله، ويقعون في حيرة تجاه ردهم عليه، ولعل الاجابة الأنسب له، هي إخباره بأنه تكون في بطنك، وكبر فيها حتى حان الوقت الذي خرج فيه إلى الدنيا.

- هل ضروري أن تذهبي إلى العمل؟:

إذا كنتِ أمًا عاملة فسوف تجدين أبنائك يحزنون كلما ذهبتي إلى العمل، وسوف يتساءلون عما إذا كان ذلك ضروريًا أم لا، وهو سؤال استنكاري لا استفهامي، فهم يريدونك معهم دومًا، أخبريهم أنك لا تتعمدين حرمانهم منكِ، وأخبريهم أن صورتهم معكِ طوال الوقت.

- هل نحن اغنياء؟:

معظم الأطفال لا يعرفون معنى الغنى أو الفقر، ولكن إذا سمع طفلك هذه الكلمة فسوف يسأل عن معناها، وهل تنطبق عليه أم لا؟ في هذه الحالة تساءلي عن معناها بالنسبة له، وحينها يمكنك إجابته الاجابة المناسبة، وأخبريه أن حالتكم المادية جيدة، وطالما أهل البيت يحبون بعضهم البعض فهذا هو الغنى الحقيقي.

- لماذا لا يحبني أحد؟:

كلما سمع الاهل هذه الكلمة من طفلهم فبالطبع أول رد سوف يكون أن هذا الأمر ليس حقيقيًا، بل إن الجميع يحبونه، ولكن التصرف الصحيح هو سؤاله عن سبب طرحه لهذا السؤال، ومن قال أو أشعره بذلك؟ لكي تعرفي القصة وراء هذا السؤال، فمن الوارد أن يكون أحدهم قد تصرف معه بشكل عدائي، أو بنوع معين من التربية يشعره بأنه غير مرغوب فيه.

- هل حقًا سوف نموت؟:

مع اول مرة يتعرض فيها الطفل لحقيقة الموت يبدأ في طرح اسئلة لا نهائية عن الأمر، ويطمئن على كل افراد الأسرة بما فيهم هو نفسه إذا كانوا سيموتون أم لا، وقتها لابد أن تحاولي السيطرة على انفعالاتك وعواطفك، وإجابته بشكل عاقل عن الموضوع، وطمأنته بأن هذا الأمر طبيعي لكل انسان، أما عن سؤال "ماذا يحدث بعد الموت؟" فحاولي الإجابة بطريقة علمية، كأن تقولي للطفل أن قلبنا وعقلنا يتوقفون عن العمل، وابتعدي عن الكلام العاطفي المبالغ فيه الذي قد يخيفه.

- ما سبب شجارك مع أبي؟:

حينما يرى الطفل خلافًا بين الأهل يسأل عن السبب، أخبريه أن هذا لا يعني أنكما لا تحبان بعضكما البعض، ولا تقولي له من المخطىء بينكما، ولكن أفهميه أن قضاء الطرفين للوقت مع بعضهما البعض قد ينشأ عنه سوء تفاهم تجاه بعض الأمور، ولكن سرعان ما ينتهي الأمر، وقد يأخذ الطفل الموضوع لمستوى أعلى ويسألك "هل سوف تنفصلان؟"، حينهما أخبريه أن الأمر لن يصل لذلك، وأن علاقتك بأبيه جيدة للغاية.

- لماذا يقبلك أبي؟

إذا را] الطفل أبيه وأمه في وضع حميمي قد يتساءل عن السبب، أخبريه أن من يحب شخص ما يريد دومًا التقرب منه، بالضبط كما تقبيلنه وتعانقيه، وإذا سألك سؤالًا أكثر جرأة فلا تكذبي عليه، أو تؤلفين له القصص الوهمية، فقط قولي له أن ما رآه صحيحًا ولكنكما أخطأتما حينما عرضتماه لهذا الموقف، وأنك سوف تشرحين له الأمر فيما بعد.

- من الذي تحبينه أكثر؟:

حينما يكون للطفل أخوة فه ويخشى دومًا من أن يحب أهله أخوته أكثر منه، وسوف يسألك هذا السؤال كثيرًا، والاجابة هي أن تسأليه عن توقعه؟ فإن أخبرك أنه يشعر بأنك تفضلين أخاه عليه، حاولي معرفة السبب، وأخبريه أن هذا شعور خاطىء.


موضوعات متعلقة:

كيف يؤثر حديثك عن طفلك على مواقع التواصل الاجتماعي على حالته النفسية؟

9 عبارات تجنبي قولها لطفلك

ماذا ينتظر طفلك منكِ؟ دليلك المختصر للأمومة المثالية


قولى رأيك