حياتك الزوجية تسير نحو الطلاق.. توقفي فورًا عن هذه الأفعال

بواسطه شيرين مصطفى | الثلاثاء , 27 يوليو 2021 ,12:24 م

حياتك الزوجية تسير نحو الطلاق توقفي فور ا عن هذه الأفعال


حياتك الزوجية تسير نحو الطلاق، لذا يجب أن توقفي فورًا عن هذه الأفعال، فإذا كنت لا تنتبهي إلى الشكل الذي تأخذه حياتك الزوجية، فيبدو أن الوقت قد حان لمراجعة كل أفعالك، فربما كان منها ما يهدد مستقبلك العائلي.

فالعلاقة الزوجية لا تقتصر على الجمل الرومانسية الجميلة ولا المواقف العاطفية الدافئة، بل إنها مشاركة حياتك بشكل كلي مع طرف آخر، فإذا كان لديك بعضًا من السلوكيات التي ستذكرها لكِ لهلوبة في السطور التالية فعليك بتجنبها فورًا والكف عن فعلها، فقد تؤدي إلى الطلاق لا قدر الله.

كيفية النجاح في علاقة زوجية إذا فاقت المرأة الرجل سنًا

5 عادات تسبب الطلاق:

1- النميمة:

بعض الزوجات لديهن صفة النميمة ويحببن كثرة الحديث عن مشاكل الآخرين بشكل مستمر، الأمر الذي حين يزيد عن حده يزعج الزوج ويكون سببًا في صنع العديد من المشاكل بينهم وقد تؤدي للطلاق.

2- ذكر سلبيات الزوج:

إذا كانت الزوجة من النوع الذي يتكلم عن العادات السيئة الموجودة في زوجها، وتكشف أسرارهم الزوجية لأشخاص آخريين على سبيل الفضفضة فهذا قد يكون عامل كبير في هدم حياتها الزوجية.

3- المقارنة:

من العادات السلبية عند كثير من الزوجات أن تقارن بينها وبين غيرها، الأمر الذي يسبب الكثير من المشاكل بين الزوجين، لهذا يجب على كل زوجة أن تقتنع بحياتها وتطور من نفسها وأسرتها.

4- التحكم الزائد في تصرفات الزوج:

إذا كنتِ تحاولين دائمًا تريدين التحكم في تصرفات زوجك وتحاولين تغييرها بطريقة مباشرة، فهذه من العادات التي تؤدي للطلاق، فالأزواج عمومًا من الصعب أن يتقبلوا التغيير بسهولة، فإذا كانت بعض تصرفاته بالفعل سيئة ويجب أن تتغير فحاولي أن تكوني ذكية أثناء سعيك لتغيير عادات زوجك السلبية.

5- الصمت والبرود العاطفي:

الزوج يحب أن تتكلم معه زوجته ولا تكتفي بهذا فقد فعليها أن تكون صديقته التي يلجأ إليها عندما يريد من يسمعه أيضًا، أما إذا كانت تعامله بصمت وبرود في مشاعرها، فهذا قد يسبب مشاكل بينهم.

 

موضوعات متعلقة:

كيف يؤثر طلاق الأبوين على الأبناء؟ وكيف يمكن تجنبهم توابعه؟

4 أشياء لن يمكنك تغييرها في شريك حياتك

كيف تستعيدين ثقتك في نفسك بعد الطلاق؟

5 نصائح لتجنب صعوبات مرحلة الانفصال


قولى رأيك

تابعنا علي فيسبوك