كيف يؤثر قرار تأجيل الحمل على جسمك؟

بواسطه علياء المحمدى | الخميس , 13 أغسطس 2020 ,12:21 م

كيف يؤثر قرار تأجيل الحمل على جسمك


كيف يؤثر قرار تأجيل الحمل على جسمك؟، فلقد انتشر هذا الأمر في الفترة الأخيرة، رغبة من الزوجة في الاستمتاع بالحياة الزوجية قليلًا قبل الالتزام بتربية الأطفال والمسئولية المصاحبة لذلك.

والفكرة قد تبدو جيدة بشكل عام، ولكن تأجيل الإنجاب يجب أن يكون بحساب، لأن تأجيل الحمل لسن كبيرة خصوصًا إذا تخطت الزوجة سن الـ 35 عامًا ينتج عنه الكثير من المشاكل، تعرفي عليها مع لهلوبة من خلال السطور التالية.

كيف يؤثر قرار تأجيل الحمل على جسمك؟

- بعد سن الثلاثين تقل البويضات في المبايض، وهو ما يقلل من فرص الحمل، فلن يمكنك الإنجاب وقتما تريدين، لأن التبويض لن يكون متاحًا دائمًا وقتها.

- مع السن الأكبر من 30 عامًا، تبدأ بعض المشاكل في الظهرو، مثل انسداد قنوات فالوب، وغيرها من المشاكل التي تعطل وتمنع الحمل.

- احتمالات تشوهات الحمل تكون 1 من كل 30 إذا حملت المرأة في سن 45، لكن في سن 30 تكون 1 من 1000، وهذا يعني أن احتمالات ولادة الطفل سليمًا قد تكون أفضل كلما كانت الأم أصغر في السن.

- احتمالات الإجهاض تزيد مع زيادة سن الأم، بينما يكون ثبات الحمل أقوى حين تكون الأم صغيرة في السن.

- آلام الولادة والإحساس بها يكون أقوى بكثير كلما تقدمت الأم في العمر، وحتى التعافي من الولادة يكون أبطأ.

- كل من الرجال والنساء يعانون من نقص في الخصوبة بعد سن 35 عامًا، وهذا السبب يجعل المرأة تفكر جيدًا في الإنجاب وهي مازالت صغيرة.

- من أهم أخطار الإنجاب في سن كبيرة هي أن الأم والأب أصبحا غير قادرين على الاهتمام بالأطفال وتربيتهم واللعب معهم، على العكس تمامًا إذا تم الإنجاب وهم في سن أصغر.

 

موضوعات متعلقة:

كيف تتجنبين إرهاق نفسك أثناء الحمل؟ 5 طرق مجربة

كيف تعرف المرأة أنها حامل بدون تحليل؟

أعشاب تساعد على الحمل بسرعة بعد الدورة الشهرية


قولى رأيك